Blue Circle | إدارة الســكــري

طريقك لضبط السكر - سكرك طبيعى

yt facebook

آخر المقالات

الأربعاء، ديسمبر 27، 2017

التهابات المهبل (Vaginitis)




Vaginitis


التهابات المهبل (Vaginitis) عبارة عن مجموعة من الاعراض، تتمثل كلها بالافرازات، الحكة او الالم الموضعي.

يكون السبب بشكل عام تغييرا بالتوازن السليم للجراثيم داخل المهبل، او نتيجة لعدوى خارجية. يمكن ان يكون المسبب لالتهاب المهبل انخفاض مستوى الاستروجين في جيل الياس (Menopause).

 الاصناف الشائعة لالتهاب المهبل:

التهاب مهبل جرثومي (Bacterial vaginosis) – يحدث هذا النوع من التهاب المهبل بسبب اضطراب في التوازن الطبيعي للجراثيم داخل المهبل ونمو مفرط للجراثيم السيئة. تعاني النساء من التهاب المهبل سواء كن نشيطات جنسيا ام لا. العدوى الفطرية – ناجمة عن فرط تكاثر فطريات مجهرية، تدعى الفطريات المبيضة (Candida albicans)، عند حدوث تغييرات في البيئة الطبيعية للمهبل. لا تعتبر العدوى الفطرية مرضا جنسيا.

العوامل التي تزيد من احتمالات الاصابة بالعدوى هي:

- ادوية كالمضادات الحيوية والاستيروئيدات، مرض سكري غير متزن، تغييرات هورمونية كتلك التي تحدث عند الحمل او عند تناول حبوب منع الحمل، الاغتسال بالصابون، استعمال مزيل الرائحة. ان ارتداء الملابس الضيقة يجعل النساء اكثر عرضة للاصابة بعدوى الفطريات بشكل غير مباشر.

- داء المشعرات (Trichomoniasis) – هذا النوع من التهابات المهبل يحدث في مرض جنسي ناجم عن طفيلي مجهري احادي الخلية، يدعى المشعرة المهبلية (Trichomonas Vaginalis). لا تظهر احيانا، اية اعراض على الرجل الحامل لهذا الطفيلي، ولكن لدى المراة تظهر اعراض التهاب المهبل.

- التهابات المهبل الضموري (Atrophic vaginitis او Noninfectious vaginitis) – نوع من التهابات المهبل الناجم عن انخفاض مستوى الاستروجين في جيل الياس (Menopause).

- يصبح الغشاء المخاطي للمهبل دقيقا وجافا، الامر الذي يسبب الحكة، الحرق والالام. بالاضافة لذلك، فقد يؤدي الاستحمام، الصابون المعطر، المستحضرات القاتلة للمني، لرد فعل تحسسي ولتهييج المهبل.

أعراض التهابات المهبل

 اعراض التهاب المهبل تشمل:

- تغير لون، رائحة وكمية الافرازات من المهبل.

- حكة او تهيج المهبل.

- الشعور بالالم اثناء ممارسة الجنس.

- الشعور بالالم اثناء التبول.

- قد يحدث نزيف مهبلي خفيف.

يجب التنويه الى انه في التهابات المهبل من نوع بكتيريا مهبلية (Bacterial vaginosis) تظهر افرازات يكون لونها ابيض - رمادي، ذات رائحة كريهة، تشبه رائحة السمك. تزداد هذه الافرازات بعد ممارسة الجنس. تتسم عدوى الفطريات بحكة وافرازات بيضاء، كثيفة، تشبه جبنة قريش (Cottage). يتميز داء المشعرات بافرازات على شكل رغوة يكون لونها اخضر- اصفر.

انه من المحبذ التوجه لتلقي علاج طبي، فقط عند ظهور اعراض التهابات المهبل للمرة الاولى، عند احتمال الاصابة بمرض جنسي، وعندما لا تكون الاعراض التي تعاني منها المريضة ملائمة لعدوى فطرية. لا توجد حاجة للتوجه للطبيب عندما يكون واضحا ان الالتهاب ناجم عن عدوى فطرية، ويكون بالامكان الحصول على علاج. لا تسبب العدوى المهبلية بشكل عام، اية مضاعفات. توجد هنالك علاقة بين التهاب المهبل الجرثومي (Bacterial vaginosis) وداء المشعرات (Trichomoniasis) لدى النساء الحوامل، وبين الولادة المبكرة. بالاضافة لذلك، في العدوى من هذا النوع يجب فحص عوامل اخرى لامراض جنسية.

علاج التهابات المهبل

ان علاج التهاب المهبل المناسبة للبكتيريا المهبلية (Bacterial vaginosis) هو بواسطة اقراص او تحميلة مهبلية من الميترونيدازول (Metronidazole) او الكلينداميسين (Clindamycin). يتم علاج عدوى الفطريات بشكل عام بواسطة مرهم وتحميلات مهبلية من نوع كلوتريمازول (Clotrimazole) او ميكونازول (Miconazole). اذا لم يستجب الالتهاب الفطري لهذا العلاج، يمكن استعمال اقراص من نوع فلوكونازول (Fluconazole) او كيتوكونازول (Ketoconazole)؛ ونحتاج احيانا علاجا مانعا يعالج داء المشعرات (Trichomoniasis) باقراص ميترونيدازل (Metronidazole). يتم علاج التهابات المهبل الضموري (Atrophic vaginitis) بواسطة مستحضرات الاستروجين على اختلاف انواعها: مراهم، اقراص مهبلية او علاج مجموعي بالاستروجين. يشمل علاج التهابات المهبل الضموري او غير العدوائي (Noninfectious vaginitis) تفادي المواد المهيجة للمهبل، مثل الصابون المعطر، مسحوق الغسيل، ضمادات وسدادات قطنية (Tampons).

الوقاية من التهابات المهبل

تعتمد الوقاية من العدوى المهبلية بالاساس على تقليل الغسل المتكرر لمنطقة المهبل (يغير توازن الجراثيم في المهبل)، الاهتمام باستعمال الواقي الذكري (Condom) عند ممارسة الجنس، لمنع العدوى التي تنتقل عن طريق الجنس، اكل لبن يحتوي على الجراثيم الملبنة (Lactobacillus) وارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن.

يمكنك التخفيف من الشعور بالحكة عن طريق إستخدام كريمات الصبار أو الوفيرا والذي سوف يساعد أيضا على تقليل الحرقة في المناطق المحيطة بالمهبل. عالجي الشعور بالحرقة عن طريق الماء البارد أو مكعبات الثلج. وإذا كان هذا الأمر يصلح مع الرضع فإنه سوف يصلح معك. قومي بدهن المنطقة المصابة من الخارج بالكريمات المخففة من الإحتقان.

قومي بإتباع النصائح التالية خلال نشاطاتك اليومية للمساعدة على الوقاية من الطفح أو الحكة والإلتهابات٬ ومنها تناولي الزبادي الغني ببكتيريا اللاكتوباسيلاس٬ أو قومي بتناول الأقراص المحتوية على هذه البكتيريا المفيدة. لا تقومي بإجراء الدش المهبلي٬ لأن المهبل يقوم بتنظيف نفسه بطريقة ذاتية٬ مما يعني أن الدش غير ضروري. تجنبي إستخدام أدوات التجميل غير الطبيعية.


إحرصي على إرتداء الملابس القطنية الواسعة٬ حيث أن ذلك يساعد على تهوية الجسم وتقليل الرطوبة. قومي بتغيير الفوط الصحية بإستمرار. ويجب أن يتم تنظيف الجسم من الأمام إلى الخلف بعد التبرز. لأن الكانديدا الموجودة في الامعاء من الممكن أن تصيب المهبل مسببة الإلتهابات. يجب أن لا تشعري بالحرج بسبب حدوث هذه الإلتهابات٬ وفي واقع الأمر يجب أن لا تشعري بالحرج من أية مشاكل تصيب المهبل. الإلتهابات المهبلية هي من الأمور الكثيرة الحدوث. ويجب بسبب ذلك الحرص على التردد على عيادة طبيبة أمراض النساء للتخلص من هذه المشاكل. قومي بإستشارة الطبيبة من أجل التخلص من أية مخاوف٬ أو من أية آلام وذلك عن طريق إخبار طبيبتك بما تعانينه.

 حكة المهبل يمكن أن تحدث لأسباب بسيطة مثل الحساسية لبعض الأنسجة أو بعض الملابس أو بسبب إرتداء الملابس الضيقة.

إذا كان الشعور بالحكة شديدا من النوع الذي يؤدي إلى خدش الجلد بشدة وحدوث تمزق به٬ وإذا كان السبب وراء حدوثها ليس الملابس أوالملابس الضيقة٬ فإنه يجب على الفور إستشارة الطبيبة. حكة المهبل ليست أمرا قليل الحدوث كما أن أسبابها كثيرة الظهور أيضا٬ وهي تحدث حتى مع عدم وجود إلتهابات.

أكثر إلتهابات المهبل التي تتضمن الشعور بالحكة والحرقة تسمى بالطفح. كما أنها أيضا تسبب تورم في هذه المنطقة ويصاحب ذلك شعور بالإحتقان وظهور القروح. الطفح يعني كمصطلح طبي الالتهابات المهبلية الفطرية وهي عبارة عن نمو زائد للفطريات التي تؤدي لظهورالعديد من الأعراض الكريهة. وعلى الرغم من أن الالتهابات يمكن علاجها٬ فإنه من المعروف عنها تكرار الإصابة بها٬ وإذا كانت الحالة بهذا الشكل فإنه يجب عليك إستشارة الطبيبة لأن هذا الأمر قد يكون أكثر خطورة. يحتوي الجسم البشري على الفطريات بشكل طبيعي٬ ولكنها في بعض الأحيان تنمو أكثر من اللازم٬ وفي النهاية تكون النتيجة هي ظهور هذا الطفح.

كل من الذكور والإناث والكبار والصغار يحملون الفطريات في أجسامهم وبدون ظهور أية مشاكل. ومن المعروف أن الفطريات تعيش في الأمعاء٬ وفي المهبل٬ وفي الفم وعلى الجلد. وقد يبدو أن هذا الامر غير طبيعي ولكن الجسم يوجد به الكثير من البكتيريا المفيدة والتي يمكن تساعد على تقليل وجود الفطريات.

الشعور بالألم مع ظهور إنتفاخ وإحمرار تعتبر من الأعراض الأولية وذلك إذا أصيبت الأنسجة الرقيقة للمهبل بالإلتهابات. الطفح أو التقرح قد لا يسبب فقط الشعور بالحرقة أو الوخز أثناء التبول ولكنه أيضا قد يكون مؤلما لدرجة كبيرة. الشعور بالحرقة يكون بسبب الأنسجة الملتهبة في المهبل. ومن الصعب جدا القيام بالنشاطات المعتادة في هذا الوقت ويجب الإبتعاد عن ذلك حتى يتم علاج هذه الإلتهابات. الحركة او الجلوس أو المشي من الممكن أيضا أن تسبب الألم. جميع النساء تظهر لديهن الافرازات المهبلية وهن يعلمن شكلها الطبيعي٬ ولكن الطفح أو التقرحات يمكن أن تظهر بلون أبيض وكثيف وذلك ليس في جميع الأوقات مع وجود رائحة قوية بسبب الفطريات وتكون شبيهة للبن الزبادي. وقد تكون ذات سيولة عالية مع رائحة خفيفة. الفطريات تتكاثر في الدفء٬ وفي الأماكن الرطبة قليلة الحموضة والغنية بالمواد السكرية.



تناول المضادات الحيوية قد يسبب حدوث الإلتهابات٬ حيث أن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا النافعة وهي المطلوبة لتقليل وجود الفطريات.
المضادات الحيوية هي أدوية يتم وصفها للقضاء على الإلتهابات٬ ولكنها إن قامت بذلك٬ فإنها من الممكن أيضا أن تقضي على البكتيريا المفيدة٬ مثل بكتيريا اللاكتوباسيللي. وبدون هذه البكتيريا فإن الإتزان في بيئة المهبل قد يختل ويسبب الإصابة بالكانديدا.
تناول حبوب منع الحمل تؤثر على الهرمونات المسئولة عن قدرة جسم المرأة على التمثيل الغذائي للسكر. الفطريات تتغذى على السكر٬ وأي زيادة منه موجودة في الجسم٬ سوف توفر سببا للفطريات أن تنمو بشكل أكبر. وبسبب هذا الأمر٬ فإنه يقال أن تناول الحبوب لا يمكن الجدال بشأنه على أنه من الأخطار المؤدية للطفح ومن اسباب حكة المهبل.
المرأة التي تعاني من مرض السكر تكون لديها فرصة أكبر للتعرض لحكة المهبل٬ وذلك لأن السكري يزيد من مستويات سكر الدم٬ والذي من الممكن بدوره أن يرفع من مستويات السكر في الافرازات المهبلية. المرأة المصابة بالسكري عادة ما تعاني من إرتفاع مستويات السكر في البول٬ وهذا يؤدي إلى الإلتهابات الفطرية والإحساس بالحكة.

مثل معظم الإضطرابات والحالات فإن أكثر الطرق فاعلية للحفاظ على الصحة والوقاية من الأمراض هي تناول الطعام الصحي. الطعام الصحي والمتوازن مع التمارين الرياضية الخفيفة تساعد على التخلص من الأمراض التي تهدد صحة الإنسان بشكل دائم. أنواع معينة من الطعام ذات أثر طيب على التخلص من حكة المهبل. وبعض المواد الغذائية مثل السكر والألبان والقهوة والشاي قد تساعد على زيادة الشعور بالحكة عن طريق زيادة السكر في البول

 مصادر ..ترجمات طبيه

Scan QR to open link

أتصل بنا | حقوق النشر | المصادر | سياسة الخصوصية
© 2014 - 2020
WWW.EDART-ALSUKKARY.COM



Google+